Calanka Ugaaslabe
Burco, 15 Oct 2012 (AllDhooftinle.com)

Halkee Ayuu Ku Aasan Yahay Madaxii Xuseen Bin Cali Binu Abii Daalib?

Dad hor taagan meesha lagu muransan yahay inuu Madaxii Xuseen ku aasan yahay
Dad hor taagan meesha lagu muransan yahay inuu Madaxii Xuseen ku aasan yahay


Beryahan waxa aad loogu muransam yahay Madaxii Imaam Alxuseen inuu ku aasan yahay Qabrigiisa ku yaal Masaajid-AlXuseen ee Magaalada Qaahira/Masar, ka dib markey qaar ka mid ah kooxda Selefiyiintu shaki geliyeen arrintaa oo yiraahdeen qabrigaa waxa ku aasani waa nin kiristan ah ee maaha Madaxii Xuseen .

Taasi waxay si aad ah uga hor timid dadka Masaaridu waxay qarniyo badan rumeysnaayeen , waxay kaloo aad uga cadheysiisay Kooxaha Suufiyada oo iyagu caddeymo fara badan ku caddeynaya inuu Masjidka Seyidnaa Alxuseen ee Qaahira ku aasan yahay madaxii inankuu Nebi Maxamed (CS) awoowaha u ahaa.

Waxay Selefiyiintu sheegeen riwaayaad saxiixa iyo caddeymo taariikheed iney caddeeyeen In Seyidnaa Alxuseen Bin Cali (RAC) lagu diley Ciraaq, halkaasna lagu aasay Jasadkiisii oo madaxii laga jaray, dabadeedna Madaxii loo qaaday Shaam laguna aasay halkaas.

Waxay Selefiyiintu sheegeen inuu Ibn Taymiyah yiri, "Masjidka AlXuseen waxa ku aasan nin Qibdi (Kiristan) ah ee kuma aasna Madaxii Xuseen, oo waayadii dawladda faadimiyiintu ay ka talineysey Masar ayey madaxdii dawladdaasi waxay arkeen sida ba'an ee dadka Reer Masar u jecel yihiin Aalalbeytka, dabadeedna dawladaasi waxay faafisay warka ah inuu madaxii Xuseen Masjidkan ku aasan yahay si ay dadku si wanaagsan ugu sii xidhmaan dawalddaa Faadimiyiinta.

Selefiyiintu waxay sii raaciyeen inaaney mushkiladu ahayn meelaha Jasadkii iyo Madaxii Xuseen ku aasan yihiine, iyo iney tahay mushkiladu isku Masmasaxidda Qabuuraha Aalalbeydka oo aan sharci ahayn waayo waxay ahaayeen adoon ka mid ah addoomaha Alle, haddii ay sharci tahay arrintaasi waxa uga horreyn lahayd in laysku masmasaxo Qabriga Rasuulka (CS) oo la hubo halkuu yahay.

من ناحية أخرى، قال الشيخ علاء أبو العزايم، شيخ مشايخ الطرق الصوفية، لـ "إيلاف": "إن التشكيك في وجود رأس سيدنا الحسين في جامعة في القاهرة يصبّ في إطار الحملة المدبرة التي يقوم بها السلفيون والجماعات الإسلامية لتصفية حساباتهم مع الصوفيين عقابًا لهم على تأييد المرشح الرئاسي السابق أحمد شفيق". يضيف أن الدولة تسخّر هؤلاء الجهلاء لتشكيل لوبي معارض للصوفيين بدأت بسعي وزير الأوقاف إلى إلغاء حلقات الذكر في الموالد، "والآن يشككون في وجود رأس الحسين، ووصل الأمر إلى الترويج بأن المشهد الحسيني غير موجود وفي القبر جسد مسيحي، فهذا افتراء وتزوير للتاريخ وقلب للحقائق لإثارة الفتنة، وإلا لماذا أقحم المسيحيون في هذا الأمر؟".

وأوضح الشيخ أبو العزايم أن المؤرخين وكتاب السيرة، ومنهم ابن ميسر والقلقشندي وعلي بن أبي بكر وابن أياس وسبط الجوزي والحافظ السخاوي والمقريزي، أجمعوا على أن جسد الحسين رضي الله عنه دفن في كربلاء، أما الرأس الشريف فقد طافوا به حتى استقر في عسقلان في فلسطين، ونقل منها إلى القاهرة في العام 548 هـجرية الموافقة 1153 ميلادية.

يتابع: "أثبت خبراء الآثار الذين أشرفوا على تجديد القبة أن رأس الحسين موجودة، وما زالت الألواح التي حملت عليها الرأس موجودة، كما أثبت علماء الآثار أن رأس الحسين نقلت من عسقلان إلى مصر، ودفنت بالمشهد الحالي، وسط احتفال شعبي آنذاك".

أما جبرتي الصوفية، الشيخ السيد حمودة، فيقول لـ"إيلاف" إن الثابت بإجماع المؤرخين وكبار العلماء "أن رأس الحسين في القاهرة على الرغم من اختلاف الروايات التي تؤكد ذلك، فقد قيل الخليفة الفاطمي أتى برأس الحسين رضي الله عنه من عسقلان إلى مصر مع قيام الدولة الفاطمية، فدُفن في المشهد المعروف الآن"، وهذا ما أكدته روايات لمشايخ الأزهر الشريف كالشيخ الشبراوي، وروايات الإمام المحدث المنذري والحافظ بن دحية والحافظ نجم الدين الغيطي والإمام مجد الدين بن عثمان والإمام محمد بن بشير والقاضي محيي الدين بن عبد الظاهر والقاضي عبد الرحيم وعبد الله الرفاعي المخزومي وابن النحوي والشيخ القرشي والشيخ الشبلنجي والشيخ حسن العدوي والشيخ الشعراني والشيخ المناوي والشيخ الأجهوري وأبو المواهب التونسي وغيرهم.

روايات عديدة يكشف الدكتور سعد بدير، أستاذ التاريخ الإسلامي، عن جدل تاريخي حول مكان رأس الحسين، "لأن جميع الروايات المتداولة غير مصدقة أو موثوقة، فكل فصيل ديني ذكر مكان الرأس وفقًا لأهوائه، فالشيعة يرون أن الرأس دفنت مع الجسد في كربلاء لأنها عادت مع السيدة زينب إلى كربلاء بعد أربعين يومًا من مقتل الإمام، أي يوم 20 صفر، وهو يوم الأربعين الذي يجدد فيه الشيعة حزنهم".

وبحسب بدير، هناك رواية أخرى ذكرت أن الرأس في الشام، احتفظ بها الأمويون، يتفاخرون بها أمام الزائرين حتى أتى عمر بن عبد العزيز وقرر دفن الرأس وإكرامها. وثمة من يقول إن الفاطميين هم من نقلوا الرأس إلى القاهرة من عسقلان لتكون بمأمن من الصليبيين. وهناك روايات عن وجود الرأس في البقيع في المدينة المنورة، كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية.

أما رواية عبد الماجد عن نقل الفاطميين الرأس من عسقلان إلى مصر استدرارًا للتعاطف الشعبي، فيقول بدير إنها ضعيفة.


Cabdalle Aljacfari
cabdalle@alldhooftinle.com


AllDhooftinle.com